redrose

talmallohi.blogspot.com
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 القيصر نقولا الثاني والمسلمون في روسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: القيصر نقولا الثاني والمسلمون في روسيا   الإثنين سبتمبر 17, 2007 1:20 pm

أنشئت في روسيا جمعيات دينية لتبشير المسلمين بالدين المسيحي مثل قبائل الكيرجز والتتر والشركس وغيرها ............
وبمراجعة بسيطة لتاريخ المسلمين في روسيا نجد ان عقودا مرت عليهم قاسوا فيها صنوف الاضطهاد الديني وارغموا مرارا وتكرارا على ترك دينهم وقد اضطر الالوف منهم لترك دينهم والتنصر بالاسم هربا من الاضطهاد .
وبقوا في الوقت نفسه محافظين على عقائد الدين الاسلامي والاخلاق الاسلامية.......


المسلمون في مجلس الدوما(مجلس النواب الروسي)

بعد كثير من الجهد والعناء استطاع النواب المسلمون في مجلس الدوما وبمساعدة من بعض النواب المسيحيين المنصفين الذين طهرت قلوبهم من ادران التعصب الذميم والعداء الغير مبرر للاسلام والمسلمين من استصدار قرار من المجلس المذكور صادق عليه القيصر نقولا الثاني,وينص على مايلي:


قرارات مجلس الدوما:

1- منح المسلمين حق الدفاع عن دينهم والرد على اقول المبشرين وغيرهم من الذين يطعنون على الدين الاسلامي.
2- منحهم الحق في اصدار صحف ومجلات في اللغة التترية.
3- منحهم الحق في انشاء مدارس وكتاتيب بجوار المساجد تعلم باللغتين التركية والعربية.
4- تخويلهم الحق في تعيين الائمة ورجال الدين.
5-تخويلهم حق ادارة مدارسهم الدينية واوقافها.
6- منع المسلمين في الاتجار ببيع المشروبات الروحية .
7- منع المسلمات من انشاء مواخير للفساد وادارتها.
8- اعطاء المسلمين الحرية في قفل مخازنهم ومحلات متاجرهم يوم الجمعة وعدم ارغامهم على قفلها يوم الاحد.
9- تعيين ائمة في الجيش للقيام بخدمة الجنود المسلمين الدينية.
10- تقديم مأكولات للجنود المسلمين ليس فيها طعام محرم في الدين الاسلامي.
11- منح المسلمين الحرية في انشاء الجمعيات الخيرية والنوادي الادبية والعلمية .
*وبعد صدور الامر القيصري بالتصديق على هذا القرار احتفل المسلمون في كل انحاء روسيا وانشرحت صدورهم وتنسموا رائحة الحرية التي ساعدتهم على السير في طريق الرقي الادبي فانشؤوا الجرائد العديدة بلغتهم التترية فاصبح عندهم نحو مئتي جريدة ومجلة سياسية وادبية وتاريخية ودينية,بعد ان كانت جرائدهم محدودة العدد جدا .والغى كثيرون القسم الروسي من جرائدهم وانشؤوا ايضا كثيرا من الجمعيات الخيرية والادبية والمدارس العديدة واصبحوا يرفلون في رياض الحرية.
وللحق فان الحكومات الروسية القيصرية ومنذ قدم الزمن عاملت المسلمين في بلادها بالحسنى ومنحتهم الكثير من الحقوق التي لم تمنحها لغيرها من الامم المستظلة بالراية الروسية ولاعجب في ذلك فان المسلمين في روسيا أظهروا في حوادث كثيرة على انهم من اشد الناس اخلاصا لحكومتهم وطالما دافعوا عنها بالنفس والمال ,وقد اشتهرت الجنود الاسلامية في الجيش الروسي بالبسالة والاقدام والدفاع عن حقوق الوطن وقد عرف فيهم ذلك القياصرة فاختاروا حرثهم الخاص منهم ومنحوهم حقوقا كثيرة.!!
وقد قام أحد الكتاب في وزارة الاديان بنشر مقالة وضع فيها الكاتب عدة آراء واسس يسير عليها القضاء الروسي مع القضاء الشرعي الاسلامي بشكل واضح بحيث تترجم تلك الشريعة الى اللغة الروسية ليسير بموجبها القضاة.


قضاة الشرع الاسلامي في روسيا واهم الاسس:
1 – ينبغي ان يضاف الى نموذج مدارس القضاة الحقوقية درس الشريعة الاسلامية حسب الطريقتين السنية والشيعية وعلم الارث.
2- ينبغي على وزارة الاديان ان تنتخب عدة علماء افاضل لهم معرفة تامة وخبرة زائدة بالشريعة الاسلامية وتعهد اليهم ترجمة تلك الشريعة الى اللغة الروسية ليسير بموجبها القضاة .
3- ينبغي ان تضاف الى بنود النظام المدني بنود جديدة يبين فيها كيفية استعمال الشريعة الاسلامية والطريقة التي ينبغي على القضاة ان يسيروا عليها في تطبيق فتاوى الائمة على نصوص الشريعة وايجاد الفقرات الموافقة من الشريعة للفصل في منازعات المتخاصمين بكيفية عادلة غير مجحفة بحقوق احد.
4- ينبغي على محاكمنا ان تسير ايضا على نظام محاكم تركستان الاهلية .
5- ينبغي على حكومتنا بان تنتخب من المسلمين ائمة ذوي اهلية وكفاءة تعينهم معاونين للقضاة الروس في حل مساءل الارث والحكم في بعض القضايا وتسن لهم نظاما يسيرون عليه وترتب لهم رواتب شهرية .
ثم ختم الكاتب مقالته بقوله:
ولنا وطيد الامل بان حكومتنا تعير التفاتها الى هذه المسألة الخطيرة التي لايحسن السكوت عليها.
وفعلا لبّت الحكومة الروسية نداء هذا الكاتب الحر المعتدل ونداء غيره من الكتاب الروسيين المنصفين وعهدت الى لجنة من الكتاب الروسيين المستشرقين تعريب الشريعة الاسلامية ليسير بموجب نصوصها القضاة الروسيون في القضايا الخاصة بالمسلمين.


الشريعة الاسلامية والمحاكم في العهد القيصري:
ان الحكومات الروسية القيصرية حافظت على شعور المسلمين الديني وعاملتهم في الحقوق الدينية بحسب الشريعة الاسلامية وقد نشرت جريدة نوفويه فريميا اشهر الجرائد الروسية ولسان حال وزارة الخارجية الروسية مقالة تحت عنوان (الشريعة الاسلامية في المحاكم الروسية) مانصه:
(لاتوجد مقاطعة في انحاء المعمورة تقضى فيها حقوق اهاليها بشأن الارث حسب نصوص شريعة الديانة المتدين بها اهل تلك المقاطعة الخاضعون لمملكة متدينة بدين يخالف دينهم).
ففي فرسان وانجلترا ودول اوريبة اخرى يرثون حسب نظام قانون نابليون والقوانين المدنية للبلاد التي يقيمون بها غير ان روسيا شذّت عن هذه الطريقة ففيها وحدها يرث المسلمون حسب نصوص الشريعة الاسلامية وقضاة محاكمها مأمورون بالسير على تلك الشريعة المرعية الاجراء في محاكمنا من عهد بعيد ومصرحة في البند /1338/ومابعده من بنود المجلد العاشر من القانون المدني ومشروحة شرحا واضحا لايدع اثرا للريب في النفوس.
ففي
[color=blue]قضايا ميراث ومخاصمات المسلمين تسير المحاكم الروسية حسب نصوص الشريعة المحمدية, وذلك مما يدعونا الى امعان النظر والتامل وهذا نص الفقرة الاخيرة من القانون:
" في قضايا ارث المسلمين وكذلك في جميع قضاياهم العامة ينبغي على القضاة الروس ,ان يسيروا طبقا لنصوص الشريعة الاسلامية".


حفظ القران الكريم:

مما يحسن نشره ويطيب ذكره ان للمسلمين الروس عناية خاصة لاتوجد لدى غيرهم وهي حفظ القران الكريم ولاسيما تحفيظه للفتيات,وقد نشرت جريدة ترجمان الروسية الاسلامية عام 1902 مامفاده:
ان استظهار القرآن وحفظه عادة قديمة عند المسلمين ,ولا تخلو الان عندنا مدينة او قرية من حافظين وحافظات للقرآن الكريم,وهذه العادة كانت لها اهمية عظمى في صدر الاسلام بحفظ القران سالما من التغيير والتحريف لعدم انتشار المطابع في ذلك الوقت ,ونسخه الخطية كانت قليلة جدا,ولذا كان يحفظه الحافظون جيلا عن جيل فلما شاعت المطابع طبع منه ملايين من النسخ.
اين العالم الان من روسيا القيصرية التي جعلت من المسلمين في بلادها شعبا كل ولائه لروسية وللحكومة الروسية وجعلت من المسلمين مواطنين يساهمون في بناء وتقدم روسيا بدلا من اعلان الحرب على الدين الاسلامي والتشنيع عليه واتهامه بتهم لاتليق به وبمكانته وخاصة عندما يصدر ذلك عن اناس يدعون الفكر التنويري,والتحضر,وهم لايحملون في عقولهم الا رواسب وتراث القرون الوسطى......!
[color:5fc6=blue:5fc6]تحياتي,طل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
 
القيصر نقولا الثاني والمسلمون في روسيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
redrose :: المنتدى العام :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: