redrose

talmallohi.blogspot.com
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الآنسة أمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: الآنسة أمل   الجمعة يوليو 27, 2007 11:04 am

احتارت مديرة المدرسة كيف ستبلغ طلاب الصف الرابع ماحدث في الليلة الماضية ,لقد اتصلت بأمهات جميع التلاميذ وأبلغتهم الخبر ,وطلبت اليهن أن يكتمن الخبر عن أطفالهن,فالمدرسة هي التي ستتولى هذا الامر خوفا من ان يصاب التلاميذ الصغار بالخوف والهلع .

لقد قررت المديرة ان تعهد بهذا الخبر الى المربية امل لاخبار التلاميذ ,فطلاب الصف الرابع يحبونها كثيرا ,فرحت الانسة امل بما عهد اليها به واعتبرته ثناء.

نعم لقد كان الاطفال يحبونها حبا جما ,وان كانوا يتلهون احيانا برسمها وهي تضع على انفها نظارة ضخمة ويعطونها شكلا مضحكا ,ثم يكتبون على الرسمة اسمها!!

لقد سهرت ليلتها تفكر كيف تفضي اليهم بالخبر بطريقة سلسة من غير ان تصيبهم بالخوف او البكاء ,فاخذت تضع في عقلها مقدمات مختلفة لبداية حديثها! في الصباح وبعد ان قرع الجرس واستقر التلاميذ في مقاعدهم ,دخلت الصف ثم حيتهم تحية الصباح ,واخذت تقرا اسماء الحاضرين مبالغة في التظاهر والانكباب على ماتفعل ثم استوت في موقفها وقالت : انكم تعلمون ان سوزان كانت مريضة جدا وان مرضها يصعب شفاؤه . تسمع في الصف

[color=blue]حركة خفيفة واذا بفادي وليلى يتبادلان نظرات مضطربة من فوق مقعد سوزان الخالي
,ثم تقوم لولو وهي اصغر التلاميذ وتقول اننا جميعا نعلم انها ماتت انسة امل فلاتقولي شيئا.

سرت بين التلاميذ ضحكة مخنوقة كانها رعدة خفيفة او قشعريرة.........

لابد للانسة امل من ان تقول شيئا , ابتلعت ريقها بصعوبة ومن غير تعمد منها قالت : عندما كنت فتاة صغيرة كنا نسكن مزرعة ,وكان عندي ببغاء اليف تعلقت به كثيرا كان صديقي وأنيسي ,فكان يجيء اذا ماصفرت له ويقف على يدي ويلتقط الحب من فمي كانه يقبلني ,ثم يطير ملتفا حولي يداعبني , واذا سرت يسير الى جنبي مصفقا بجناحيه , كان اسمه دولي لقد كنت متيمة به حقا.

كان تلاميذالصف صامتين ,ينصتون برغبة وعيونهم شاخصة اليها , فمضت في حديثها لقد ظل دولي صديقا وفيا لي طوال الصيف ,ولما جاء الشتاء , كنت اضع الحب واترك له نافذة المخزن مفتوحة لكي يدخل اذا اشتد عليه البرد في الخارج.

وكعادتي في ذات صباح صفرت له فلم ياتي واعدت الصفرة , المرة تلو المرة فلم يات ,فبحث عنه ابي ووجده ملقى على طرف الغابة وقد جمده البرد فما كان أشد بكائي ! وكلما تصورته هامدا متجمدا قد قتله الصقيع كلما ازداد بكائي حدة لقد شعرت ان الدنيا قد ضاعت مني ولن اظفر بالسعادة بعد ذلك ابدا .

صمتت الانسة امل قليلا ,ثم رفعت يدها لتمسح دمعتين جرتا على وجنتيها , نظرت الى مكان سوزان الفارغ بشرود , وقبل ان تبدأ الكلام مرة اخرى رن جرس الفرصة ,فاندفع التلاميذ من مقاعدهم نحو الباب وهو يصرخون ويضحكون ,كان الامر لايعنيهم.

عندما خلا الصف وهدأت الاصوات ,مشت الانسة امل بين المقاعد وتوقفت في المكان الذي كانت تجلس فيه سوزان , وتمتمت ببضع كلمات ثم تهاوت على المقعد[color:2661=red:2661]. طل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
 
الآنسة أمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
redrose :: المنتدى العام :: ركن القصة-
انتقل الى: