redrose

talmallohi.blogspot.com
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 دورة شاملة في قواعد النحو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:14 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الدرس الأول
نستهل دورتنا المباركة بإذن الله بمقدمة بسيطة وتشمل:
تعريف النحو، موضوعه، ثمرته، نسبته، واضعه، نشأته, حكم الشارع فيه.

التعريف: كلمة " نحو " تطلق في اللغة العربية على عدَّة معان: منها الْجِهَةُ، تقول ذَهَبْتُ نَحْوَ فلاَنٍ، أي: جِهَتَهُ. ومنها الشّبْهُ والمِثْلُ، تقول : مُحَمَّدٌ نَحْوُ عليّ، أي: شِبْهُهُ وَمِثْلُهُ.

وتطلق كلمة " نحو " في اصطلاح العلماء على: العلم بالقواعد التي يُعْرَف بها أحكامُ أوَاخِرِ الكلمات العربية في حال تركيبها، من الإعراب والبناء وما يتبع ذلك.

الموضوع: وموضوعُ علمِ النحوِ: الكلمات العربيةُ، من جهة البحث عن أحوالها المذكورة.

الثمرة: وثمرة تَعَلُّم علم النحو: صِيَانَةُ اللسان عن الخطأ في الكلام العَرَبِّي، وَفَهْمُ القرّآنِ الكريم والحديثِ النبويّ فَهْمًا صحيحاً، اللذَيْنِ هما أَصْلُ الشَّريعَةِ الإسلامية وعليهما مَدَارُها.

النحو يرفع من لسان الكَلِم :: والمرء تكرمه إذا لم يَلحنِ
وإذا طلبت من العلوم أَجلّها :: فأَجلُّها منها مُقيمُ الألسنِ

نسبته: هو من العلوم العربية. وهو النواة الأولى لكل علم شرعي أو غير شرعي.

واضعه: والمشهور أن أوَّل واضع لعلم النحو هو أبو الأسْوَدِ الدُّؤلِيُّ،
بأمر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

حكم الشارع فيه: وتعلمُه فَرْضٌ من فروض الكفاية، وربما تَعَيَّنَ تعَلُّمُهُ على واحد فَصَار فَرْضَ عَيْنِ عليه. وينبغي على من يدرس هذا العلم أن يستحضر نية الحفاظ على لغة القرآن الكريم.

نشأته: علم النحو علمٌ مشرّف بشرافة القرآن الكريم. وهو إنما وُجد للحفاظ على لغة القرآن الكريم وعلى أحكامه من الزيغ واللحن والتبديل والتغيير.

نشأ علم النحو نتيجة ظهور اللحن على اللسان العربي ..
فعندما انتشر الإسلام واختلط المسلمون بغيرهم من الأمم ونشأ جيل مختلط نتيجة التزاوج ظهر اللحن على اللسان العربي.
وروي أن رجلاً لحن في مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "أرشدوا أخاكم فقد ضل".

وقد رُوي في نشأة هذا العلم الجليل أن أبا الأسود الدؤلي كان قد مرَّ على رجل يقرأ قول الله تعالى: (أنّ الله بريءٌ من المشركين ورسوله) بكسرِ اللام
فقال أبو الأسود: أَبَرِئ اللهُ من رسول الله؟!

ثم شرع في وضع القواعد التي بها ينضبط اللسان وينزوي عن التغيير والتحويل.
ثم تبعه الكثيرون أمثال الفراهيدي وسيبويه وغيرهم حتى أصبح هذا العلم وقد استوى على عوده كما نراه الآن..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:40 am

قلنا أن موضوع علم النحو هو الكلمات العربية, إذن لنتحدث الآن عن الكلام ونبدأ بتعريفه..
الكلام:

تعريفه: (لغةً) كل ما أفاد معنى يُسمى كلاماً
فـهز الرأس بقصد الإيجاب يُسمى كلاماً
والدموع تُسمى كلاماً

(
اصطلاحاً) هو اللفظ المركّب المفيد بالوضع

فالكلام النحوي لابد أن تجتمع فيه 4 شروط:
1.
أن يكون لفظاً
اللفظ: هو الصوت المشتمل على بعض حروف الهجاء.
ولذلك الإيماء بالرأس لا يُسمى كلام نحوي.

2.
التركيب: أن يكون هذا الكلام مركب من كلمتين أو أكثر
وقد يكون التركيب لا من جهة اللفظ وإنما من جهة التقدير, مثال:
يسألك أحدهم: من أخيك؟
فتجيب: محمد
فـ (محمد) تُسمى كلاماً, والمقصود: محمد أخي

3.
مفيد: أي يعطي فائدة يَحسُن السكوت عليها.
أما إذا لم يَحسُن السكوت عليه فيُسمّى كلاماً لغوياً..
فإذا قلت:لو جاء زيد (كلام لُغوي)
لو جاء زيد أكرمته (كلام نحوي)

4.
الوضع: أي أن تكون العرب قد تكلمت بهذا الكلام في مجالسها وطرائقها ونثرها وشعرها.
أي أنه يتفق على أن العرب قد تكلموا بهذا الكلام.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:41 am

الدرس الثاني

أقسام الكلام:
اسم- فعل – حرف

أولاً: الاسم:
تعريفه: (لغةً) العلامة التي يُعرف بها الشيء. وهي من الوسم أو السمو.

وَسَم: معناه العلامة. أي الاسم يكون علامة على المُسمّى والتي يُعرف بها الشيء.
السمو: الرفعة. لأنك تنوه بالشيء وتعرّفه وبالتالي فأنت ترفع من شأنه.

في لغات العرب وردت الألفاظ: (اِسم – اُسم – سِمُ – سُمُ)

(
اصطلاحاً) كلمة دلّت على معنى في نفسها ولم تقترن بزمان, وتكون مستعملة في اللغة. مثل: محمد.

-
دلت على معنى في نفسها: أي تأخذ المعنى من ذات الكلمة ولم تحتاج إلى انضمام كلمة أخرى لكي نفهم معناها.
مثل: قلم<<< نفهم أنه الأداة التي يُكتب بها

-
لم تقترن بزمن: لا تقترن بأي زمن (مضارع/ حاضر/مستقبل/ماضي)

ثانياً: الفعل:
تعريفه: (لغةً) الحدث. كل ما حدث متجدداً يُسمى فعلاً.
مثال: ضرب: تعني أنه يُحدث ضرباً

(
اصطلاحاً): كلمة دلت على معنى في ذاتها واقترنت بأحد الأزمنة الثلاثة (ماضي/ماضي- حاضر/مضارع – مستقبل/أمر)

والفعل على ثلاثة أنواع: ماضٍ ومُضَارِعٌ وأَمْرٌ.

فالماضي: ما دَلّ على حَدَثٍ وَقَعَ في الزَّمَانِ الذي قبل زمان التكلُّم، نحو: كَتَبَ، وفَهِمَ، وخَرَجَ، وَسَمِعَ، وَأَبْصَرَ، وَتَكَلَّمَ، وَاسْتَغْفَرَ، وَاشْتَرَكَ.

والمضارع: مَا دَلَّ على حدثٍ يقع في زمان التكلُّم أو بعده، نحو يَكْتُبُ، ويَفْهَمُ، ويَخْرُجُ ، وَيَسْمَعُ، وَيَنْصُرُ، وَيَتَكلمُ، وَيَسْتَغْفِرُ، وَيَشْتَرِكُ.

وَالأمرُ: ما دَلَّ على حَدَثٍ يُطْلَبُ حُصوله بعد زمان التكلُّم، نحو اكْتُبْ، وَافْهَمْ، واخْرُجْ، واسْمَعْ، وَانْصُرْ، وَتَكَلَّمْ، وَاسْتَغْفِرْ، وَاشْتَرِكْ.

الفرق بين الاسم والفعل: الاقتران بالأزمنة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:46 am

ثالثاً: الحرف
تعريفه: (لغةً) الطرف والجانب. نهاية الشيء

(
اصطلاحاً) كلمة دلت على معنى في غيرها (يحتاج إلى غيره من الكلام -اسم أو فعل- لتبيان معناه)

أمثلة:
"
من المسجد الحرام" : تفيد ابتداء الغاية وبداية الرحلة
"
إلى المسجد الأقصى" : انتهاء الغاية
لم يذاكر أحمد : تفيد النفي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدرس الثالث
علامات الاسم:
1.
الخفض 2. التنوين 3. دخول الألف واللام
4.
دخول حرف من حروف الخفض
1. الخفض(أو الجر): هو النزول إلى الأسفل (ضد الارتفاع)
اصطلاحاً: هو الكسرة التي يُحدثها العامل أو ما ناب عنها
الكسرة في كلمة (يُرسلِ السماء) لم يُحدثها عامل لذلك فهذه الكسرة ليست من علامات الاسم وكلمة (يرسل) ليست اسم.
2. التنوين: هو التصويت
اصطلاحاً: هو نون ساكنة تلحق آخر الاسم لفظاً وتفارقه خطاً؛ لأنه يُستغنى عن النون الساكنة بتكرار الحركة.
3. الألف واللام:
وقد تدخل على الفعل لضرورة الشعر ولكن يكون هذا شاذاً عن القاعدة.
4. دخول حرف من حروف الخفض:
أمثلة على حروف الجر :
·
على: تفيد الاستعلاء بمعنى فوق.
-
وتأتي بمعنى مع مثل: (ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً)
-
وتكون بمعنى عن مثل: رضيت على فلان
-
وتأتي بمعنى لام التعليل (السببية) مثل: (ولتكبروا الله على ما آتاكم)
-
وتأتي بمعنى في مثل: (ودخل المدينة على حين غفلةٍ من أهلها)
-
وتأتي بمعنى من مثل: (والذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون)
-
وتأتي بمعنى لكن للاستدراك مثل قولنا: هذا الرجل عاصٍ على أنه لا ييئس من رحمة الله

·
من: تكون لابتداء الغاية مثل: (من المسجد الحرام)
-
وتأتي للتبعيض مثل: أكلت من الطعام
-
وللبيان: إذا جاءت بعد ما أو مهما مثل: (مهما تأت من آية) , (وما أرسلنا من رسول)
-
بمعنى البدل مثل: (أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة
-
للفصل والتمييز: إذا جاءت بين المتناقضات مثل: (ليميز الله الخبيث من الطيب)
-
توكيد العموم (وتُسمى مِنْ الزائدة) مثل: (وما أرسلنا من رسولٍ إلا ليطاع بإذن الله)

·
إلى: - تفيد انتهاء الغاية مثل: (إلى المسجد الأقصى)
-
وتفيد معنى لام الملكية مثل: (الأمر إليكِ فانظري ما تأمرين)
-
وتأتي أيضاً بمعنى مع.
· حتى: (الجارة) تفيد انتهاء الغاية مثل: (سلامٌ هي حتى مطلع الفجر)


·
في: تفيد الظرفية مثل: محمد في البيت

·
عن: تفيد المجاوزة مثل: ابتعد عن رفقاء السوء

·
الباء: للظرفية المكانية مثل: (إن أول بيتٍ وضع للناس للذي بِـبكة)
-
للاستعانة مثل: (بِـسم الله الرحمن الرحيم)
-
السببية مثل: (فكلاً أخذنا بِـذنبه)
-
الإلصاق مثل: مررت بِـصاحبي
-
القسم مثل: (وأقسموا بِـالله جهد أيمانهم)
-
للتعدية (مع الفعل اللازم) مثل: (ذهب الله بِـنورهم)

·
اللام: تفيد الملكية مثل: (لله الأمر من قبل ومن بعد)
-
والاختصاص
-
والاستحقاق مثل: (الحمد لله)

·
الكاف: للتشبيه

·
واو القسم وتاء القسم: والله وتالله

·
منذ/مذ: إذا دخلت على ظرف الزمان
ملاحظات:
· إذا دخلت حروف الجر على الفعل؛ نقول أن هذا الكلام مؤول وليس هو أصل الكلام. لأن حروف الجر لا تدخل إلا على الأسماء خاصة.
· (الحمد لله رب العالمين)
نلاحظ أن كلمة (رب) ليس فيها أي من العلامات السابقة ورغم ذلك نعتبرها من الأسماء لأنها تقبل علامات الاسم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:47 am

الدرس الرابع
علامات الفعل:
1.
جواز دخول (قد): وتدخل على الماضي والمضارع ولا تدخل على الأمر:
·
إذا دخلت على الماضي تفيد معنيين:
-
التحقيق: (قد أفلح المؤمنون) أي تحقيق فلاح المؤمنين.
-
التقريب: معنى الفعل لم يقع ولكن قَرُب على الوقوع مثل: (قد قامت الصلاة..قد قامت الصلاة)
·
إذا دخلت على المضارع تفيد:
-
التقليل: مثل:
قد ينجح البليد
قد يصدق الكذوب
- التكثير: مثل:
قد ينال المجتهد بغيته
قد يجود الكريم (أي كثيراً ما يقع ذلك)
(
قد يعلم الله ما أنتم عليه)
2. دخول السين 3. دخول سوف
وهما يدلان على التنفيسـ ومعناه الاستقبال
فأما السين فنحو قوله تعالى: ﴿ سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النِّاسِ ﴾، ﴿ سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ


وأما " سوف " فنحو قوله تعالى: ﴿ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى﴾، ﴿ سَوْفَ نُصْلِيهمْ نارًا ﴾، ﴿ سَوْفَ يَؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ ﴾ .


والفرق بينهما أن السين تدل على حدوث الفعل في المستقبل القريب جداً.

4.
تاء التأنيث الساكنة: ولا تدخل إلا على الفعل الماضي.
-
وتدل على أن الاسم الذي أُسند إليه هذا الفعل مؤنثاً سواء كان فاعلاً ، نحو: " قَالَتْ عَائِشَةُ أُمُّ الْمُؤمِنِينَ " أم كان نائبَ فاعل، نحو: " فُرِشَتْ دَارُنَا بِالْبُسُطِ".
-
وأيضاً تلحق الفعل الماضي إذا جاء بعده جمع تكسير.
مثل: (وقالت الأعراب آمنا) والتقدير هنا : وقالت جماعة الأعراب.
ويجوز أيضاً تذكير الفعل كما في: (وقال نسوةٌ في المدينة) لأن التقدير هنا : وقال جمع نسوة..
والمراد أنها ساكنة في أصل وَضْعها؛ فلا يضر تحريكها لعارض التخلص من التقاء الساكنين، في نحو قوله تعالى:
(
وقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ ), ( إذْ قَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ), ( قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ).

ومما تقدم يتبين لك أن علامات الفعل على ثلاثة أقسام:
قسم يختص بالدخول على الماضي، وهو تاءُ التأنيث الساكنة.
وقسم يختص بالدخول على المضارع، وهو السين وسوف. وقسم يشترك بينهما، وهو قَدْ.
أما علامات فعل الأمر فهي:
الدلالة على الطلبِ مع قبوله ياءَ المخاطبة أو نونَ التوكيد.
نحو " قُمْ " و"اقْعُدْ" و" اكْتُبْ " و" انْظُرْ " فإن هذه الكلمات الأرْبَعَ دَالةٌ على طلب حصول القيام والقعود والكتابة والنظر، مع قبولها ياءَ المخاطبة في نحو: " قُومِي، واقْعُدِي " أو مع قبولها نون التوكيد في نحو: " اكْتُبَنَّ، وانْظُرَنَّ إلى مَا يَنْفَعُكَ ".
**
ولذلك نقول أن "صه" لا يُعتبر فعل أمر لأنه لا يقبل دخول ياء المخاطبة ولا النون..وإنما هو اسم فعل أمر.


علامات الحرف:
لا يصلح فيه أي علامة من علامات الأسماء ولا الأفعال.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:48 am

الدرس الخامس/ الإعراب والبناء
أولاً: الإعراب
هو عماد علم النحو..
تعريفه: (لغةً) الإبانة والإيضاح.
نقول: أعربت عمّا في نفسي (أي أوضحته)
(اصطلاحاً) تغيير أواخر الكَلِم لاختلاف العوامل الداخلة عليه لفظاً أو تقديراً..
- لفظاً: أن يكون ظاهر بالحركة (تراه العين وينطق به اللسان)
- مُقدراً: لا تظهر الحركة ولا ينطق بها اللسان
مثل: جاء الفتى (علامة الرفع الضمة المقدرة)


مثل: ضرب محمدٌ الولدَ (تغير آخر الحرف بدخول الضمة)
دلتنا العلامات على أواخر الكلمات على أن محمد هو الفاعل وأن الولد هو الذي وقع عليه الفعل.
- نقول (الكلمة مُعربة) أي أن الآخر يُعرب عن معنى هذه الكلمة
- العوامل: هي الكلمات التي تؤُثر في الكلمة المعربة..
في الجملة الاسمية عاملان:
عامل المبتدأ هو الابتداء (عامل معنوي)
وعامل الخبر هو المبتدأ
في الجملة الفعلية:
العامل هو الفعل والمعمول به هو الفاعل
والفعل يُرفع ما لم يسبقه حرف ناصب ولا جازم
في شبه الجملة:
العامل هو حرف الجر
علامات الإعراب (ألقاب الإعراب):
الرفع والنصب والجزم والجر
1. الرفع: العلو والارتفاع
وهو تغير مخصوص علامته الضمة أو ما ناب عنها
2. النصب: الاستواء والاستقامة
وهو تغير مخصوص علامته الفتحة أو ما ناب عنها
3. الخفض (الجر): التسفل والنزول
وهو تغير مخصوص علامته الكسرة أو ما ناب عنها
4. الجزم: القطع
وهو تغير مخصوص علامته الجزم أو ما ناب عنه
(وسيتم تفصيل علامات الإعراب في الدرس القادم إن شاء الله)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:49 am

ثانياً: البناء
تعريفه: (لغةً) وضع الشيء على جهة الثبوت والدوام
(اصطلاحاً) هو لزوم آخر الكلمة حالة واحدة في مختلف التراكيب مهما اختلف العامل.
أمثلة:
- جاءَ هذاْ
- رأيتُ هذاْ
- كان هذاْ مجتهداً
- جاء هؤلاءِ
- أنتَ مجتهد
إعراب المبني:
- جاء هذا
هذا: فاعل مبني على السكون في محل رفع (والسكون هنا هي حركة آخر الكلمة)
- جاء هؤلاءِ
هؤلاء: فاعل مبني على الكسر في محل رفع
- أنتَ مجتهد
أنتَ: مبتدأ مبني على الفتح في محل رفع
الأسماء المبنية هي:
الضمائر – أسماء الإشارة – الأسماء الموصولة – أسماء الأفعال – بعض الظروف مثل هُنا
الأفعال المبنية هي:
الفعل الماضي والأمر دائماً مبنيان
والفعل المضارع منه المعرب ومنه المبني
أما الحروف فكلها مبنية
مثال مُعرب:
الصبرُ على حقوقِ المروءةِ أشدُ منَ الصبرِ على ألمِ الحاجةِ
وذلةُ الفقرِ مانعةٌ منْ عزِّ الصبرِ كما أنَّ عزَّ الغنىْ مانعٌ منْ كرمِ الإنصافِ
الصبرُ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
على: حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
حقوق: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة, وهي مضاف.
المروءة: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
أشد: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
من: حرف جر مبني على السكون المقدر (لأنها حٌركت بسبب التقاء الساكنين)
الصبر: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
على: حرف جر مبني على السكون لا محل من الإعراب.
ألم: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة, وهو مضاف.
الحاجة: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
وذلة: الواو عاطفة.
ذلة: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة. وهو مضاف.
الفقر: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
مانعة: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
من: حرف جر مبني على السكون لا محل من الإعراب.
عزّ: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة, وهو مضاف.
الصبر: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
كما: الكاف حرف تشبيه مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر.
أنّ: حرف توكيد ونصب.
عزّ: اسم أنّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وهو مضاف.
الغنى: مضاف إليه مبني على السكون في محل جر.
مانعٌ: خبر أنّ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
من: حرف جر مبني على السكون لا محل من الإعراب.
كرم: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة, وهو مضاف.
الإنصاف: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:51 am

ألقاب (علامات) الإعراب
أنواع الإِعراب التي تقع في الاسم والفعل جميعًا أربعة:
الأوَّل: الرفع.
والثاني: النصب.
والثالث: الخفض.
والرابع: الجزم.
(وقد سبق تعريفها في الدرس السابق)
وهذه الأنواع على ثلاثة أقسام:
قسم مشترك بين الأسماء والأفعال: وهو الرفع والنصب.
وقسم مختصٌّ بالأسماء: وهو الخفض.
وقسم مختص بالأفعال: وهو الجزْم.
معرفة علامات الإِعراب
(تنقسم علامات الإعراب إلى علامات أصلية وعلامات فرعية وسنشرح في البداية العلامات الأصلية ثم ننتقل إلى باقي العلامات في الدروس القادمة بإذن الله)
أولاً: الرفع
للرفْعِ أَرْبَعُ عَلاَمَاتٍ: الضَّمَّة ُ، والوَاوُ، وَالألِفُ، وَالنُّونُ
فنستطيع أن نعرف أن الكلمةَ مرفوعة بوجود علامة في آخرها من أربع علامات: واحدة منها أصلية وهي الضمة، وَثَلاَثٌ فُروعٌ عنها وهي: الواو، والألف، والنون.
مواضع الضمة
الموضع الأول: الاسم المفرد.
والموضع الثاني: جمع التكسير.
والموضع الثالث: جمع المؤنث السالم.
والموضع الرابع: الفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شيء.
1. الاسم المفرد وهو: ما ليس مُثَنَّي ولا مجموعًا ولا ملحقًا بهما ولا من الأسماء الخمسة. سواءٌ أَكان المراد به مذكرًا مثل: محمد وعلي وحمزة، أم كان المراد به مؤنثًا مثل: فاطمة، وعائشة، وزينب.


- وسواءٌ أكانت الضمة ظاهرة كما في : "حَضَرَ مُحَمَّدٌ " و"سّافَرَتْ فَاطِمَةُ " فإن " محمد " وكذا " فاطمة " مرفوعان، وعلامة رفعهما الضمة الظاهرة.
- أم كانت مُقَدَّرَةً نحو: حَضَرَ الفتى والْقَاضِي وَأَخِي :
الفتى: مرفوع وعلامَةُ رَفعه ضمة مُقَدَّرَةٌ على الألف منع من ظهورها التعذر.
الْقَاضِي: مرفوع، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل.
أَخِي: مرفوع، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على ما قبل ياءِ المتكلم منع من ظهورها حركةُ المنَاسَبَةِ.
- وقد يكون الاسم المفرد: مبتدأ – خبر – فاعل – أو تابع للمرفوع
أمثلة:
جاء محمدٌ (فاعل مرفوع)
جاء محمدٌ الظريف (تابع: صفة)
جاء محمدٌ وعمرو (تابع: معطوف)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:52 am

. جمع التكسير وهو: ما دلّ على أكثر من اثنين أو اثنتين ولم يسلم منه بناء المفرد.
ما معنى لم يسلم منه بناء المفرد؟
- إما أن يكون التغيير في التشكيل فقط مثل: أَسَد جمعها أُسُد ,, نِمِر جمعها نُمُر
- أو أن يكون في النقص مثل: تُهَمة جمعها تُهَم ,, تُخَمة جمعها تُخَم
- أن يكون في الشكل والنقص مثل: سَرِير جمعها سُرُر
- أن يكون في الشكل والزيادة مثل: سَبب جمعها أسْباب
- أن يكون في الشكل والزيادة والنقص مثل: كَريم جمعها كُرماء ,, رغيف جمعها رغفان ,, أَمِير جمعها أُمَراء
أمثلة عامة:
هذه الكتب مفيدة
هؤلاء الرجال كرماء
هؤلاء رجالٌ
3. جمع المؤنث السالم وهو: ما دلّ على أكثر من اثنتين بزيادة ألف وتاء.
أمثلة:
زينب جمعها زينبات
هذه شجراتي:
شجراتي: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة بسبب اشتغال المحل بحركة مناسبة ياء المتكلم.
**هناك أسماء تنتهي بألف وتاء ولكنها ليست جمع مؤنث سالم وإنما من جمع التكسير مثل:
قاضي جمعها قضاة: الألف هنا منقلبة عن ياء وليست زائدة.
أموات: التاء أصلية وليست زائدة.
وأيضاً مثل: بَيْت/أبيات، وصوت/أصْوَات
4. الفعل المضارع: الذي لم يَتَّصِلْ به ألف اثنين، ولا واو جماعة، ولا ياء مخاطبة، ولا نون توكيد خفيفةٌ أو ثقيلةٌ، ولا نُون نِسْوَة.
- فإذا اتصل به ألف الاثنين، نحو: " يَكْتُبَانِ، ويَنْصُرَان " وما اتصل به واو الجماعة نحو: " يَكْتُبونَ، ويَنْصُرُونَ " وما اتصل به ياءُ المخاطبة نحو: تَكْتُبِينَ، وتَنْصُرِينَ " لا يرفع بالضمة، بل يرفع بثبوت النون، والألفُ أو الواو أو الياء فاعل، وسيأتي إيضاح ذلك.
- وإذا اتصل بنون التوكيد يُبنى على الفتح في محل رفع مثل: ليسجنَنَ – ليكونَنَ ونحو قوله تعالى: ﴿ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونَنَّ مِنَ الصَّاغِرِينَ
- وإذا اتصل بنون النسوة يُبنى على السكون في محل رفع مثل: يدرسْنَ ونحو قوله تعالى: ﴿ وَالْوَالِدَتُ يُرْضِعْنَ


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:53 am

ثانياً: النصب
ولِلنَّصبِ خَمْسُ عَلاَمَاتٍ: الْفَتْحَةُ، وَالأَلِفُ، وَالكَسْرَةُ، وَاليَاءُ، وَحَذْفُ النُّونِ
ويمكننا أن نحكم على الكلمة بأنها منصوبةٌ إذا وجدنا في آخرها علامة من خمس علاماتٍ: واحدة منها أصلية، وهي الفتحة، وأربع فروع عنها وهي: الألف، والكسرة، والياء، وحَذْفُ النون.
الفتحة ومواضعها
وتكون الفتحة علامة على أن الكلمة منصوبة في ثلاثة مواضع:
الموضع الأول: الاسم المفرد.
والموضع الثاني: جمع التكسير.
والموضع الثالث: الفعل المضارع الذي سَبَقَهُ ناصب، ولم يتصل بآخره ألفُ اثنين، ولا واو جماعة، ولا ياء مخاطبة، ولا نون توكيد، ولا نون نسوة.
1. أما الاسم المفرد فقد سبق تعريفه.
- والفتحة تكون ظاهرة على آخره في نحو" لقيتُ عليًّا " ونحو: " قَابَلْتُ هِنْدًا " فَـ عليًّا، وهندًا: اسمان مفردان، وهما منصوبان؛ لأنهما مفعولان، وعلامة نصبهما الفتحة الظاهرة. والأول مذكر، والثاني مؤنث.
-وتكونُ الفتحةُ مُقَدَّرَةً، مثل: لَقِيتُ الْفَتى ,, حَدَّثْتُ لَيْلَى
فالفَتى وَلَيْلَى: اسمان مفردان منصوبان؛ لكون كلٍّ منهما واقع مفعولًا به، وعلامة نصبهما فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر، والأول مذكر والثاني مؤنث.
2. وأما جمع التكسير فقد سبق تعريفه أيضًا (في الدرس السابق):
- والفتحة قد تكون ظاهرة على آخره مثل:
صَاحَبْتُ الرِّجَالَ ,, رَعَيْتُ الْهُنُودَ


فالرجال والهنود جَمْعَا تكسير منصوبان، لكونهما مفعولين، وعلامة نصبهما الفتحة الظاهرة، والأول مذكر، والثاني مُؤَنث.
- وقد تكون الفتحة مقدرة مثل:
قوله تعالى: ﴿ وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى ﴾ وقوله تعالى: ﴿ وَأَنْكِحُوا الأيَامَى ﴾
فَسُكَارَى والأيَامَى: جَمْعَا تكسير منصوبان؛ لكونهما مفعولين، وعلامة نصبهما فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.
3. وأما الفعل المضارع المذكور فنحو قوله تعالى: ﴿ لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ ﴾ فنبرح فعل مضارع منصوب بلَنْ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
وقد تكون الفتحة مقدرة، وذلك في الفعل المعتل الآخر بالألف نحو:
"
يَسُرُّنِي أن تَسْعَى إلى المَجْدِ " فتسعى: فعل مضارع منصوب بأنْ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر.
- فإن اتصل بآخر الفعل المضارع ألف اثنين أو واو جماعة أو ياء مُخَاطَبة لم يكن نصبه بالفتحة، وإنما بحذف النون، والألف أو الواو أو الياء فاعل مبني على السكُون في محل رفع، (وسنعرف توضيح ذلك فيما بعد عندما ندرس العلامات الفرعية).


- وإن اتصل بآخره نون توكيد ثقيلة، نحو: " والله لَن تَذْهَبَنّ " أو خفيفة " والله لَنْ تَذْهَبَنْ " فهو مبني على الفتح في محل نصب.
-
وإن اتصل بآخره نون النسوة، نحو: " لَنْ تُدرِكْنَ المَجْدَ إلَّا بالْعَفَافِ " فهو حينئذ مبني على السكون في محل نصب.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:54 am

ثالثاً: الجزم
ولا يأتي إلا في الفعل المضارع, وعلامته الأصلية هي السكون وتكون في الفعل المضارع الصحيح الآخر الذي لم يتصل بآخره شيء.
مواضع السكون
الموضع الأول: إذا أتى بعد أداة الشرط التي تجزم فعلين, مثل:
إن تجتهد تنجح
إن: حرف شرط جازم مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
تجتهدْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون وهو فعل الشرط. والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
تنجحْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون لأنه جواب الشرط. والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
الموضع الثاني: إذا وقع جواباً للأمر أو الدعاء أو الطلب, مثل:
اجتهد تربحْ :مجزوم لأنه وقع في جواب الأمر
وتقدير الجملة: إن تجتهد تربح.
الموضع الثالث: إذا جاء بعد (لم) النافية, مثل:
لم يذاكرْ محمد
لم: حرف نفي وجزم وقلب (وذلك لأنها تقلب معنى الفعل المضارع إلى المُضي)
يذاكر: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون
(والجملة تعني أن محمد لم يذاكر في الماضي والفعل (عدم المذاكرة) ممتد إلى الحاضر).
الموضع الرابع: إذا جاء بعد (لا) الناهية, مثل:
لا تهملْ في دروسك
الموضع الخامس: إذا جاء بعد (لام) الأمر, مثل:
لتجتهد في دروسك ,, (لينفق كل ذي سعة من سعته)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:56 am

ثالثاً: علامات الخفض
وَلِلْخَفْضِ ثَلاَثُ عَلاَمَاتٍ: الْكَسْرَةُ، وَالْيَاءُ، وَالْفَتْحَة
ويمكنك أن تعرف أن الكلمة مخفوضةٌ إذا وجدت فيها واحدًا من ثلاثة أشياء:
الأول: الكسرة، وهي الأصل في الخفض.
والثاني: الياء.
والثالث: الفتحة، وهما فَرْعَانِ عن الكسرة ؛ ولكل واحد من هذه الأشياء الثلاثة مَوَاضع يكون فيها، سنذكر لك مواضعها تفصيلًا فيما يلي.
الكسرة ومواضعها
الموضع الأول: الاسم المفرد المنصرف، وقد عرفت معنى كونه مفردًا، ومعنى كونه منصرفًا: أن الصرف يلحق آخِرَه.
والصَّرْفُ: هو التَّنْوين، نحو: " سَعَيْتُ إلى مُحَمَّدٍ " ونحو: " رَضِيتُ عَنْ عليٍّ ". ونحو: " اسْتَفَدْتُ مِنْ مُعَاشَرَةِ خَالِدٍ ". فكل من " محمد " و"علي " مخفوض لدخول حرف الخفض عليه، وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة. و"خالد" مخفوض لإِضافة ما قبله إليه، وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة أيضًا.
ومحمد وعلي وخالد: أسماء مفردة، وهي منصرفة، لِلُحُوقِ التنوين لها.
والموضع الثاني: جمع التكسير المنصرف، وقد عرفنا مما سَبَقَ معنى جمع التكسير، وعرفنا في الموضع الأول هنا معنى كونه منصرفًا.
وذلك نحو: "مَرَرْتُ بِرِجَالٍ كِرَامٍ " ونحو: " رَضِيتُ عَنْ أصْحَابٍ لَنَا شُجْعَانٍ "
فكل من " رجال وأصحاب " مخفوض لدخول حرف الخفض عليه، وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة، وكل من " كرام، وشُجعَان " مخفوض؛ لأنه نعت للمخفوض، وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة أيضًا، ورجال وأصحاب وكرام وشُجْعَان: جموعُ تكسير، وهي منصرفة ؛ للحوق التنوين لها.
والموضع الثالث: جمع المؤنث السالم، وقد سبق تعريفه..وذلك نحو:
" نَظَرْتُ إلى فَتَيَاتٍ مُؤَدَّبَاتٍ "،, "رَضِيتُ عن مُسْلِمَاتٍ قَانِتَاتٍ "
فكل من " فَتَياتٍ، وَمسلمات " مخفوض؛ لدخول حرف الخفض عليه، وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة. وكل من "مؤدَّبات، وقانتات " مخفوض؛ لأنه تابع للمخفوض، وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة أيضًا، وكل من: فتيات، ومسلمات، ومؤدبات، وقانتات: جمع مؤنث سالم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 6:58 am

ملخص العلامات الفرعية
الرفع: [الواو في جمع المذكر السالم والأسماء الخمسة,
الألف في المثنى,
ثبوت النون في الأفعال الخمسة].
النصب: [ الكسرة في جمع المؤنث السالم,,
حذف النون في الأفعال الخمسة,,
الياء في المثنى,,
الألف في الأسماء الخمسة].
الجر: [ الياء في المثنى وجمع المذكر السالم,,
الفتحة في الممنوع من الصرف]
الجزم: [ حذف حرف العلة في الفعل المعتل الآخر,,
حذف النون في الأفعال الخمسة].


وسوف نقدّم دراسة الأسماء الخمسة والأفعال الخمسة والممنوع من الصرف ثم نوضح بعد ذلك مواضع العلامات الفرعية بالتفصيل .
الأسماء الخمسة:
وهي الأسماء المخصوصة (أبوك – أخوك – حموك – ذو – فو )
وعلامات إعرابها:
الواو رفعاً, الألف نصباً والياء جراً
ولكي تُعرب هذا الإعراب يُشترط أن تكون:
1. مفردة وليس جمعاً
2. أن تكون مُكبّرة..فمثلا: أُبيّ: ليست من الأسماء الخمسة ولا تُعرب إعرابها لأنها مُصغّرة.
3. أن تكون مضافة إلى غير ياء المتكلم مثل: أبو حنيفة وذو مالٍ.
أما هذا أبٌ فليست من الأسماء الخمسة لأنها غير مضافة وعلامة رفعها الضمة, وهذا أبي ليست من الأسماء الخمسة وعلامة رفعها الضمة المقدرة منع من ظهورها حركة المناسبة لياء المتكلم.
وأمّا الشروط التي تختص ببعضها دون بعض:
- فمنها أن كلمة " فُوكَ " لا تُعْرَبُ هذا الإِعرابَ إلاّ بشرط أن تخلو من الميم، فلو اتصلت بها الميم أُعربت بالحركات الظاهرة، تقول: " هذَا فَمٌ حَسَنٌ "، وتقول: " رأَيْتُ فَمًا حَسَنًا "، وتقول: " نَظَرْتُ إلى فَمٍ حَسَنٍ " وهذا شرط زائد في هذه الكلمة بخصوصها على الشروط الأربعة التي سبق ذكرها.
- ومنها أن كلمة " ذو " لا تعرَبُ هذا الإِعرَابَ إلا بِشرطين:
الأول: أن تكون بمعنى صاحب.
والثاني: أن يكون الذي تضاف إليه اسمَ جنس ظاهرًا غَيْرَ وَصْفٍ، فإن لم يكن بمعنى صاحب بأن كانت موصولة، فهي مَبْنيَّةٌ.
ومثالُها غيرَ مَوْصُولة قولُ أبي الطيب المتنبي:
ذُو الْعَقْلِ يَشْقَى في النَّعِيمِ بَعَقْلِهِ وَأَخُو الْجَهَالَةِ في الشّقَاوَةِ يَنْعَمُ
وهذان الشرطان زائدانِ في هذه الكلمة بخصوصها على الشروط الأربعة التي سبق ذكرها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
tall
tall
tall


انثى
عدد الرسائل : 475
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: دورة شاملة في قواعد النحو   الجمعة أكتوبر 26, 2007 7:00 am

الأفعال الخمسة
وهي الفعل المضارع المسند إلى ألف الاثنين أو الاثنتين، أو المسند إلى واو جماعة الذكور، أو المسند إلى ياء المؤنثة المخاطبة.
وعلامات إعرابه:
ثبوت النون رفعاً وحذفها في النصب والجزم.
أما المسند إلى ألِفِ الاثنين فنحو: " الصَّدِيقََانِ يُسَافِرَانِ غدًا"، ونحو: " أنْتُمَا تُسَافِرَانِ غَدًَا "
وأما المسند إلى ألف الاثْنَتَين، فنحو: " الهِندَانِ تُسَافِرانِ غَدًا"، ونحو: " أنْتُمَا يا هِنْدَانِ تُسَافِرَانِ غَدًا " فتسافران في المثالين: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، والألف فاعل، مبني على السكون في محل رفع.
وأما المسند إلى واو الجماعة، فنحو: " الرِّجَالُ الْمُخْلِصُونَ هُمْ الَّذِينَ يَقُومُونَ بواجبهم "، ونحو: " أنْتُمْ يَا قَوْمِي تَقُومُونَ بِواجبكم " فيقومون ـ ومثله تقومون ـ فعل مضارع مرفوع، وعلامة رفعه ثبوت النون، و واو الجماعة فاعل، مبني على السكون في محل رَفْعٍ.
وأما المسند إلى ياء المؤنثة المخاطبة، فنحو: " أنْتِ يا هِنْدُ تَعْرِفِينَ وَاجِبَكِ " فتعرفين: فعل مضارع مرفوع، وعلامة رفعه ثبوت النون، وياءُ المؤنثة المخاطبة فاعل، مبني على السكون في محل رفع.
ومثالها: يَقُومَانِ، وَتَقُومَان، وَيَقُومُون، وَتَقُومون، وتقومِينَ.
الممنوع من الصرف
وهو الاسم الذي لا ينصرف.
ومعنى كونه لا ينصرف: أنه لا يَقْبَلُ الصَّرْفَ، وهو التنوين.
والاسم الذي لا ينصرف هو: " الذي أشْبَهَ الفعل في صفة (حيث لم توجد فيه الصفة المميزة للأسماء وهي التنوين فأصبح يشبه الأفعال) وذلك بسبب وجود علتين فرعيتين: إحداهما ترجع إلى اللفظ، والأخرى ترجع إلى المعنى، أو وُجدَ فيه علَّة واحدة تقوم مَقَام العِلَّتَينِ ".
وعلامات إعرابه:
الرفع بالضمة والنصب والجر بالفتحة
والعلل التي توجد في الاسم وتَدُلُّ على الفرعية وهي راجعة إلى المعنى اثنتان لَيْسَ غَيْرُ:
الأولى العَلَمِيَّةُ، والثانية الوَصْفية، ولابد من وجود واحدة من هاتين العلتين في الاسم الممنوع من الصرف بسبب وجود علتين فيه إحداهما ترجع إلى المعنى (العلمية أو الوصفية) والأخرى ترجع إلى اللفظ (أي واحدة من الست الآتية).
والعلل التي توجد في الاسم وتدل على الفرعية وتكون راجعة إلى اللفظ في ستُّ عِلَلٍ، وهي:
أولاً: التأنيث بغير ألف، والْعُجْمَة، والتركيب، وزيادة الألف والنون، وَوَزنُ الْفِعْلِ، والعَدْلُ، ولابد من وجود واحدة من هذه العلل مع وجود العلمية فيه.
ثانياً: وأما مع الوصفية فلا يوجد منها إلا واحدةٌ من ثلاث، وهي: زيادة الألف والنون ، أو وزن الفعل أو العدل.
أمثلة:
فمثال الْعَلَمِية مع التأنيث بغير ألف: فاطمة، وزينب، وحمزة.
ومثالُ العلمية مع العجمة: إدريس، ويعقوب، وإبراهيم.
ومثالُ العلمية مع التركيب: مَعْدِيكَرِبُ، وبَعْلَبَكُّ، وقَاضِيخَانُ، وبُزُرْجَمِهْرُ، ورَامَهُرْمُز, وبورسعيد.
ومثال العلمية مع زيادة الألف والنون: مَرْوَانُ، وعُثْمَانُ، وغَطَفَانُ، وعَفّانُ، وسَحْبَانُ، وسُفْيَانُ، وعِمْرَانُ، وَقَحْطَانُ، وَعَدْنَانُ.
ومثال العلمية مع وزن الفعل: أحْمَد، وَيَشْكُرُ، وَيَزيدُ، وتَغْلِبُ، وَتَدْمُرُ.
ومثالُ العلمية مع العدل (أي الانتقال): عُمَرُ (وأصلها عامر)، وَزَفَرُ (أصلها زافر)، وَقُثَمُ (قاثم)، وَهُبَلُ (هابل)، وَزُحَلُ (زاحل)، وجُمَحُ (جامح)، وَقُزَحُ (قازح).
ومثالُ الوصفية مع زيادة الألف والنون: رَيَّانُ، وشَبْعَانُ، ويَقْظَانُ.
ومثالُ الوصفية مع وزن الفعل: أَكْرَمُ، وَأَفْضَلُ، وَأَجْمَلُ.
(أما: مررت بأفضلِ منك: فهي اسم وليس على وزن الفعل لأنها قبلت حرف الجر)
ومثالُ الوصفية مع العدل: مَثْنَى، وَثُلاَثُ، وَرُبَاعُ، وَأُخَرُ.
وأما العلتان اللتان تقوم كل واحدة منهما مقام العلتين:
فهما: صيغة منتهى الجموع، وألف التأنيث المقصورة أو الممدودة.
أما صيغة منتهى الجموع فضابِطُهَا: أن يكون الاِسْمُ جمعَ تكسير، وقد وقع بعد ألف تكسيره حرفان نحو: مَسَاجِدَ، وَمَنَابِرَ، وَأَفاضِلَ، وَأمَاجِدَ، وَأماثِلَ، وَحَوَائِضَ، وَطَوامِثَ، أو ثلاثةُ أحْرُف وَسَطُهَا ساكنٌ، نحو: مَفَاتِيح، وَعَصَافير، وقَنَاديل.


وأما ألف التأنيث المقصورة فنحو: حبْلَى، وَقُصْوَى، وَدُنْيَا، وَدَعْوى.


وأما ألف التأنيث الممدودة فنحو: حَمْرَاء، وَدَعْجَاء، وَحَسنَاء، وَبَيْضَاء، كحْلاَء، نافِقَاء، وعُلَمَاء.


فكلُّ ما ذكرناه من هذه الأسماء، وكذا ما أشبهها، لا يجوز تنوينُهُ، ويُخفَضُ، بالفتحة نيابة عن الكسرة، نحو: " صَلَّى اللهُ على إبْرَاهِيمَ خلِيلِه " ونحو: " رَضِيَ اللهُ عَنْ عُمَرَ أمير المؤمنين ": فكل من إبراهيم وعمر: مخفوض؛ لدخول حرف الخفض عليه، وعلامة خفضهما الفتحة نيابة عن الكسرة؛ لأن كل واحد منهما اسم لا ينصرف، والمانع من صرف إبراهيم العلمية والعُجْمَةُ، والمانع من صرف عُمَرَ: العلمية والعَدْلُ.


ويشترط لخفض الاِسم الذي لا ينصرف بالفتحة: أن يكون خاليًا من "أل" وألا يُضافَ إلى اسْم بعده، فإن اقترن بأل أو أُضيف خُفِضَ بالكسرة، نحو قوله تعالى: ﴿ وَأَنْتُمْ عَاكِفُّونَ فِي المَسَاجِدِونحو: " مَرَرْتُ بحسْنَاءِ قُرَيشٍ ".
ففي هذه الحالات يُعرب الإعراب العادي ولكن لا يقبل التنوين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://redrose-tal.ahlamontada.com
 
دورة شاملة في قواعد النحو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
redrose :: المنتدى العام :: لغتنا الجميلة-
انتقل الى: