redrose

talmallohi.blogspot.com
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مسألة ثقة!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedfawzy
tall
tall
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 38
الموقع : redrose-tal.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: مسألة ثقة!   الجمعة نوفمبر 16, 2007 7:17 am

مسألة ثقة!


ندى الطاسان
الفكرة مشوشة في ذهني وقد تترجم مشوشة على الورقة! لكن سنحاول!
كيف يمكنك أن تحكم على إنسان بأنه واثق من نفسه؟ هل تراقب تصرفاته وردود أفعاله في كل المواقف التي يتعرض لها؟ ما هي علامات الثقة بالنفس؟ هل هناك علامات واضحة؟ هل من يكثر استخدام كلمة «أنا» ويسوق لنفسه بكل الطرق الممكنة مع شيء من الكذب والمبالغة يعتبر واثقاً من نفسه؟ هل من يسعي لأن يكون في الواجهة و يستخدم استراتيجية «شوفوني شوفوني» كما نقول بالعامية هو واثق من نفسه؟ المظاهر خادعة وكذلك التصرفات فنحن نتجمل أحيانا ندعي الشجاعة والتفوق والمعرفة ونحن نرتجف في دواخلنا!
هل الثقة بالنفس حالة دائمة؟ هل معيارها ثابت لا يتغير؟ لنغير الأسئلة؛ ولنفترض أنك إنسان مؤهل علميا لمنصب وظيفي كنت تتمناه وحصلت عليه لأنك الأكفأ و الأجدر ما الذي سيهز ثقتك بنفسك وبقدراتك على تحمل أعباء المنصب؟ هل كلام الآخرين نظرتهم تصرفاتهم السلبية تجاهك عدم تعاونهم معك يؤثر عليك؟ هل سؤال ما أو استفهام عن قرار اتخذته أو خطة اعتمدتها أو تصرف قمت به يؤثر عليك يجعلك تهتز للحظة وتتردد للحظات؟
كيف تبني ثقتك بنفسك؟ كيف تزرعها داخلك؟ كيف ترعاها بحيث لا تتمادى وتتحول إلى عنجهية تعميك وتمنعك من تطوير نفسك وإصلاح أخطائك؟ الأسئلة كثيرة تتحدد بشيء واحد فقط وإجابة واحدة تدور حول مدى صدقك مع نفسك وذاتك ومدى رغبتك في تطويرها وعدم الوقوف كعقبة أمام تقدمها.
جميلة هي الثقة بالنفس، كثيرون يقولون إنها أحد أسس النجاح ودعامة من دعائمه، لكنها حين تزيد على حدها تتحول إلى حالة من الإعجاب بالذات وتجعل الإنسان غير متقبل للنقد رافضاً لأي توجيه وهذا قد يؤثر سلبيا عليه، قد يجعله يقف مكانك سر بينما الآخرون يتقدمون يصلون يتطورون وهو ما يزال يطالع نفسه في المرآة متأملا بإعجاب كاذب وخادع.
أنت بحاجة إلى أن تعرف نفسك وقدراتها ومن حقها عليك أن تعترف بهذه القدرات ولا تهمشها أو تستصغرها لكن في نفس الوقت عليك أن تبتعد عن تضخيم هذه الذات، كل هذه أمور متضادة قد تكون على طرفي نقيض لكن بسهولة يمكن أن تنقلب من حالة لأخرى وأنت لا تدري وفي النهاية أنت المتضرر. عليك أن توازن والميزان هنا حساس جدا وعليك أن تحافظ على هذا الميزان بدون أن يميل لليسار أو لليمين حتى لا تخسر شيئا من الثقة في النفس أو تغوص في وحل تمجيد الذات بغباء أعمى.
انتهت الفكرة المشوشة جدا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedfawzy
tall
tall
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 38
الموقع : redrose-tal.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مسألة ثقة!   الجمعة نوفمبر 16, 2007 7:27 am

قرصة نملة :*)



صبحك الله بالخير دكتورة ندى،،
ي تُرى هل تعزيز الثقة حين تلتف رقبة الآخر نحوك أم ليشهق خلفك أم هو مظهر يختلف عن داخل وخبيئة ! أم هي مشكلتك أنت،،
أنك أفضل ممن هم حولك ! أم تُراها عقدة النقص في البعض حين يظن أن ثقتك بنفسك انتقاصا ً من قدره ؟
هل لابد أن تكون رغبتي في النمو هي نفسها الأخذ من الغير والتأثير على مستواه !
وهل لو قلّت ثقتي بنفسي لأي سبب أو ظرف وتحت أي فشل يعني أنهم أفضل مني !
لم يثق بنفسه ولم لا يثق ولم يُكرر كلمة ( ماني متأكد ) !
ولم يتغير الموقف بتغيير المشاعر والأشخاص وكثيرا ً التحديات !
لم يزداد منسوب ثقتي بنفسي ولم أطيل نظرة ً بالمرآه ولم لاأنظر أصلا ً !
لم نهتم بالنظر داخل أنفسنا، ولم تسعدنا خلوة ً إليها ؟
ولم نقول : أصلحي مايمكن إصلاحه سواء في مركز تجميل أم عزف منفرد مع الذات !
علم نفس السلوك يقول حثّ نفسك على التقدم نحو الأفضل ولا تعايرها بنقائصها لأنه لاأحد كامل غير الله سبحانه وتعالى !
حاول تعديل الأخطاء ومن الذكاء عدم الوقوع في الخطأ ذاته مرتين وكفاك لدغات !
هل نُخطأ حين نقول أنا وأنا أم لازم ٌ علي اتباع سياسة القطيع ( هم وهم ) ومعاهم معاهم عليهم عليهم !
في كتاب مواطن الضعف لديك،
كتب المؤلف د/ واين دبليو - داير
" ليس للآخرين دخل في إحساسك بقيمة ذاتك، فذاتك لها قيمة، لأنك تشعر بذلك، اذا اعتمدت على الآخرين في تقدير ذاتك فذلك يُعد تقديرا ً لهم هم " !
ويزيد
" إن حب الذات أن تحب نفسك ولاتطلب الآخرين أن يحبوك أو لاتقدم على خطوة تقنعهم فيها بنفسك،
إن تقبلك لذاتك من داخلك أمر يكفيك ولاصلة له برأي الآخر " !
لكن بداخلي تساؤلات تربكني،
لم كانت نظرة من أمي وإبتسامة من أبي وكلمة من معلمتي تفرحني، تجعلني أتقبل خطأي في الإملاء وأحاول تحسين خطي واسعى للحصول على درجة كاملة في امتحان الرياضيات !
لم تفرح طفولتي بثوبي الجديد حين تقول أمي انه جميل !
وكيف تسعدني قطع الحلوى ونظرات الأمان ممن أحب !
ولم - حاليا ً- اسحب نفسي من مجلس حين تحكي كل واحدة عن أبيها وحنانه وتدليله ومشاورته ونصحه وغيره،
ربما لأنهن يملكن ماصرت افتقده أنا !
ولم لا نعرف قيمة الأشياء سوى حين نفقدها وترحل بعيدا ً دون عودة Sad
ويظل منك جزء لايعرفه سواك،،
ارجو أن يكون واثق :/
تحياتي لك ونهاية أسبوع سعيدة،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedfawzy
tall
tall
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 38
الموقع : redrose-tal.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مسألة ثقة!   الجمعة نوفمبر 16, 2007 7:27 am

أنام مليء جفوني عن شواردها...



تحياتي د.ندى...
قليل هم من يتمتعون بالثقة بالنفس...
كما يقول أبو الطيب المتنبي :-
أنام مليء جفوني عن شواردها... ويسهر الخلق جراها ويختصم...
والواثق من نفسه لا يحتاج لتلميع صورته بأنا فعلت وأنا فعلت...
والمؤهل علميا إن كان واثق من نفسه حقيقة... فلا شيء يهز ثقته بنفسه... ولا شيء يجعله يتردد...
والرجال صنفان :-
صنفٌ رجلا بكل ما تحمل هذي الكملة من معنى... والمنصب يأتي اليه... حتى بعد تركه للمنصب يبقى رجلا...
وصنفٌ أشباه رجال... والمناصب منحتهم لقب الرجولة... وعملت منهم رجال... وبعد تركه للمنصب يتلاشى ويختفي... وغالبا ما تجدي فيهم صفة تضخيمهم وإعجابهم بذاتهم...
دمتم بحفظ الكريم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedfawzy
tall
tall
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 38
الموقع : redrose-tal.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مسألة ثقة!   الجمعة نوفمبر 16, 2007 7:34 am

مشوار فى أغوار النفس البشرية :



* هكذا تكونين عندما تعودين بعد غياب، بفكر جديد ومفيد ينعش الألباب، فحمداً لله على سلامتك، ونهنىء أنفسنا بعودتك، بعد ماشعرناه من غياب.
* وحيث أن حجمى مثل الفيل، ووزنى / مثل دمى/ ثقيل، أحتاج إلى وقت قليل، حتى أنهض وأسير، فى مشوار اليوم، داخل أغوار النفس البشرية... فإلى لقاء عقب معاودة قراءة مقالك اللذيذ، بشىء من الإمعان والتركيز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedfawzy
tall
tall
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 38
الموقع : redrose-tal.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مسألة ثقة!   الجمعة نوفمبر 16, 2007 7:34 am

مساء الخير



ترجمت فكرة مشوشة إلى مقال إبداعي متميز ليس بأمر غريب منك
د.ندى لاأعرف لماذا مقالك هذا أخذ بيدي وعندنا سوياً إلى الوراء في أروقة ذاكرتي إلى حيث يؤول مقالك هذه هي الحياة
بنهاية مقالك انتهت الفكرة الشيقة جداً 0فهو يحمل في ثناياه إيماءات وإشارات لموضوعات أخرى أُدرجت ضمنياً.لتجيب على بعض التساؤلات تحتاج أن تجلس مع ذاتك وهذا في حد ذاته يحمل عدة تساؤلات :
هل تجلس مع نفسك متى ماشئت فأنت قريب منها و((تمون))عليها ؟وهل هذا ديموقراطية أم دكتاتورية؟أم أنك تحتاج إلى جواز سفر وتذاكر مجدولة ومحددة مسبقاًللذهاب والإياب ؟ هل تنسجم معها أم أنك تستأذن وتهرب بعيداً عنها؟
(هل كلام الآخرين نظرتهم تصرفاتهم السلبية تجاهك عدم تعاونهم معك يؤثر عليك؟) بما أنك تعيش في مجتمع فمن الطبيعي أن تؤثر وتتأثر لكن المهم ماطبيعة هذا التأثير المتبادل وماهي النتائج المترتبة عليه؟
من الخطأ أن تتأثر بكل كلمة أو نظرة أو سلوك ما وٌجه إليك ومن الخطأ أن تعمي عينيك وتصم أذنيك عن أراء الأخرين فمهمتك تنحصر في إرسالها إلى سلة المحذوفات وهل هذا بدافع الغرور أم بدافع الإستعلاء أم لأنك الأفضل أم لمجرد أنك تشعر أنه لا يصدر منك الزلل لأنك ملاك في صورة بشر.
باختصار انظر إلى ضوء الشمس ذلك الضوء الأبيض الذي يبدد بقدومه ستار الظلام ويطمس بنوره لالئ السماء
ماهو إلامزيج من ألوان الطيف السبعة التي تختلف فيما بينها فلا يكاد يجمعهم إلا أنهم جميعاً موجات كهرومغناطيسية.فانظر كيف أن مزيجاً من تلك الألوان المتباينة تتناغم وتندمج معاً لتعطيك ذلك النور.إسأل نفسك هل صفاتك تناغمت فيما بينها لتخولك شخصية ًمتألقة
تذكر حينما تتسلق جبلاً لتنتقل من السفح للقمة وتبلغ تلك الغاية عليك حينها أن تنظر بتمعن لكل خطوة توشك الإقدام عليها حتى لاتجد نفسك في لمح البصر قد عدت إلى السفح مرة أخرى لكن من الجهة المغايرة لصعودك
ختاماً نهاية أسبوع سعيدة في ثنايا إجازتنا الصيفية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedfawzy
tall
tall
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 38
الموقع : redrose-tal.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مسألة ثقة!   الجمعة نوفمبر 16, 2007 7:35 am

النفس لاماره بالسوء

(ان النفس لاماره بالسوء) صدق الله العظيم
لم يقل آمره بل اماره على صيغة الأستلزام الموجب للدوام..
فكيف اثق بمن يامرني دوما بالسوء..فعندما اصوم مثلا فهي تشتهي كل شي فأن منحتها الثقه وزمام الأمور فسوف تستدرجني الى نواقض الصيام وتفسد علي صيامي لامحاله..فكيف اثق فيها؟!
انا بكل صراحه يااخت ندى لااثق بنفسي ابدا" وتحدى اي شخص في الكون ان يثق بنفسه ثقه كامله..
واسأل الله تعالى ان لايكلني لها ابدا ويسيرني الى طريق الخير ومراقبة الضمير في التعامل مع الآخرين بعين الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedfawzy
tall
tall
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 38
الموقع : redrose-tal.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مسألة ثقة!   الجمعة نوفمبر 16, 2007 7:36 am

شعار الثقة بالنفس لااستهانة ولاهوان :



* ياله من مشوار للرأى يمتع العقل والوجدان، بدأت بالتعليق عليه الأخت سهام وأثير ونورا عبد الرحمن، ثم الكلمات المفعمة بروح الإيمان لصنيتان، ويخيل لى أنها المرة الأولى التى تزيد فيها نسبة المعلقات على المعلقين أو تتساوى الأخيرة مع الأولى بالكاد !، ولاغرو أن الموضوعات المتعلقة بالعواطف والمشاعر والأحاسيس، لها نصيب الأسد من اهتمامات الجنس اللطيف.
* الثقة بالنفس تقع بين نقيصتين الإفراط فى التواضع الذى يجلب المذلة، وبين الغرور والتكبر المنهى عنه.
* وبمعنى أدق وبالمختصر المفيد شعار الثقة بالنفس (لاهوان ولااستهانة).
* وعلى عادتى فى مثل هذه الأحوال التى قد يختلف فيها الرأى بين القيل والقال، أورد بعض الأمثال ذات العلاة الوثيقة، علها تجلى الحقيقة، والمستخبى يبان !:
(أمثال تحض على التواضع ) :
* الشريف إذا تقوى تواضع، والوضيع إذا تقوى تكبر.
* تاج المروءة التواضع.
* من تواضع لله رفعه.
(أمثال تنهى عن التكبر) :
* المتكبر كالواقف على الجبل يرى الناس صغاراً، ويرونه صغيراً.
* المغرور لايشم رائحة حذاؤه، لأن أنفه فى السحاب !.
واتساقاً مع المثل القائل (مازلد عن حده انقلب لضده) يقول المثل :
* الإفراط فى التواضع يجلب المذلة.
* الكبر على أهل الكبر صدقة.
والخلاصة وبإسلوب لايخلو من المزاح أقول :
إن مشكلة المغرور المتكبر أنه يرى الناس من فوق
ومشكلة المتواضع أنه يرى الناس من تحت
أما الحكيم فحبة فوق وحبة تحت !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedfawzy
tall
tall
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 38
الموقع : redrose-tal.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مسألة ثقة!   الجمعة نوفمبر 16, 2007 7:36 am

أخي الكريم صنيتان
نحن جميعاً نتفق على أن النفس البشرية أمارة بالسوء لكن نقطة اختلافي معك ماالرابط بين الثقة بالنفس وكونها أمارة بالسوء؟
مفهوم الثقة بالنفس لا يعني اطلاق العنان لها وجعل الحبل على الغارب وتنفيذ كل ما تمليه عليك من الغث والسمين
الثقة لاتعني أن تكون لك الحرية مطلقة كأن تصلي العصر ثلاثاً والمغرب أربعاً
إن ما تتحدث عنه يتحقق في حالة الإفراط في مفهوم الثقة وحينها لاتستطيع أن تسمي هذه ثقةً فالثقة محدودة بأطر محددة0ولجعل الصورة تبدو أوضح إليك السؤال التالي:
هل هناك فرق بين مفهوم بخيل وكريم ومسرف؟ بالرغم من أنها جميعاً تصب في مجال التعامل مع المادة 0
فهل من المعقول أن تنبذ الكرم خوفاً منأن تكون مسرفاً؟!
أخي الكريم يبدو أنك قرأت المقال على عُجالة اقرأ معي هذه العبارات من المقال:
( كيف تبني ثقتك بنفسك؟ كيف تزرعها داخلك؟ كيف ترعاها بحيث لا تتمادى وتتحول إلى عنجهية تعميك وتمنعك من تطوير نفسك وإصلاح أخطائك؟)
(جميلة هي الثقة بالنفس، كثيرون يقولون إنها أحد أسس النجاح ودعامة من دعائمه، لكنها حين تزيد على حدها تتحول إلى حالة من الإعجاب بالذات وتجعل الإنسان غير متقبل للنقد رافضاً لأي توجيه وهذا قد يؤثر سلبيا عليه)
(أنت بحاجة إلى أن تعرف نفسك وقدراتها ومن حقها عليك أن تعترف بهذه القدرات ولا تهمشها أو تستصغرها لكن في نفس الوقت عليك أن تبتعد عن تضخيم هذه الذات)
والخلاصةSadعليك أن توازن والميزان هنا حساس جدا وعليك أن تحافظ على هذا الميزان بدون أن يميل لليسار أو لليمين حتى لا تخسر شيئا من الثقة في النفس أو تغوص في وحل تمجيد الذات بغباء أعمى. )
وإلى مقال إبداعي جديد يجمعنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسألة ثقة!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
redrose :: المنتدى العام :: منتدى الشباب العربي-
انتقل الى: